الباحث القرآني

وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِن دُونِي وَكِيلًا
﴿وآتينا موسى الكتاب﴾ التَّوراة ﴿وجعلناه هدىً لبني إسرائيل﴾ دللناهم به على الهدى ﴿أن لا تتخذوا﴾ فقلنا: لا تتخذوا وأن زائدة والمعنى: لا تتوكَّلوا على غيري ولا تتَّخذوا من دوني ربَّاً