الباحث القرآني

أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا
﴿أقم الصلاة﴾ أَيْ: أدمها ﴿لدلوك الشمس﴾ من وقت زوالها ﴿إلى غسق الليل﴾ إقباله بظلامه فيدخل في هذا صلاة الظُّهر والعصر والعشاءين ﴿وقرآن الفجر﴾ يعني: صلاة الفجر سمَّاها قرآناً لأنَّ الصَّلاة لا تصحُّ إلاَّ بقراءة القرآن ﴿إنَّ قرآن الفجر كان مشهوداً﴾ تشهده ملائكة اللَّيل وملائكة النَّهار