الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا
﴿ولقد صرَّفنا﴾ بَيَّنّا ﴿للناس في هذا القرآن﴾ لأهل مكَّة ﴿من كلِّ مثل﴾ من الأمثال التي يجب بها الاعتبار ﴿فَأَبَى أكثر الناس﴾ أكثر أهل مكَّة ﴿إلاَّ كفوراً﴾ جحوداً للحقِّ واقترحوا من الآيات ما ليس لهم وهو قوله تعالى: