الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ إِلَّا أَن قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَّسُولًا
﴿وما منع الناس﴾ يعني: أهل مكَّة ﴿أن يؤمنوا﴾ أَيْ: الإِيمان ﴿إذ جاءهم الهدى﴾ البيان وهو القرآن ﴿إلاَّ أن قالوا﴾ إلاَّ قولهم فِي التَّعجب والإِنكار: ﴿أَبَعَثَ اللَّهُ بشراً رسولاً﴾ أَيْ: هلاَّ بعث مَلَكاً فقال الله تعالى: