الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا
﴿وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ الله﴾ لم ينصره النَّفر الذين افتخر بهم حين قال: ﴿وأعزُّ نفراً﴾ ﴿وما كان منتصراً﴾ بأن يستردَّ بدل ما ذهب منه ثمَّ عاد الكلام إلى ما قبل القصة فقال: