الباحث القرآني

﴿ما نَنْسَخْ من آية أو ننسها﴾ أي: مانرفع آيةً من جهة النَّسخ بأن نُبطل حكمها أو بالإِنساءِ لها بأنْ نمحوها عن القلوب ﴿نأت بخير منها﴾ أَيْ: أصلح لمن تُعبِّد بها وأنفع لهم وأسهل عليهم وأكثر لأجرهم ﴿أو مثلها﴾ في المنفعة والمثوبة ﴿أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ﴾ من النِّسخِ والتَّبديل وغيرهما ﴿قدير﴾ نزلت هذه الآية حين قال المشركون: إنَّ محمداً يأمر أصحابه بأمرٍ ثمَّ ينهاهم عنه ويأمرهم بخلافه ويقول اليوم قولاً ويرجع عنه غداً ما هذا القرآن إلاَّ كلام محمد فأنزل الله تعالى هذه الآية وقولَهُ: ﴿وإذا بدَّلنا آية مكان آيةٍ﴾ الآية
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.