الباحث القرآني

بَدِیعُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۖ وَإِذَا قَضَىٰۤ أَمۡرࣰا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُۥ كُن فَیَكُونُ
﴿بديع السماوات والأرض﴾ خالقهما وموجدهما لا على مثالٍ سبق ﴿وإذا قضى أمراً﴾ قدَّره وأراد خلقه ﴿فإنما يقول له كن فيكون﴾ أَيْ: إنما يُكوِّنه فيكون وشرطه أن يتعلَّق به أمره (وقال الأستاذ أبو الحسن: يُكوِّنه بقدرته فيكون على ما أراد)