الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۖ قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ
﴿وإذ ابتلى إبراهيم ربُّه﴾ اختبره أَيْ: عامله معاملة المُختبِر ﴿بكلماتٍ﴾ هي عشر خصالٍ: خمسٌ في الرأس وهي الفرق والمضمضة والاستنشاق والسِّواك وقصُّ الشَّارب وخمسٌ في الجسد وهي: تقليم الأظفار وحلق العانة والختان والاستنجاء ونتف الرفغنين ﴿فأتمهنَّ﴾ أدَّاهنَّ تامَّاتٍ غير ناقصات ﴿قال﴾ الله تعالى: ﴿إني جاعلك للناس إماماً﴾ يقتدي بك الصَّالحون فقال إبراهيم: ﴿ومِنْ ذريتي﴾ أَيْ: ومن أولادي أيضاً فاجعل أئمةً يُقتدى بهم فقال الله عز وجل ﴿لا ينال عهدي الظالمين﴾ يريد: مَنْ كان من ولدك ظالماً لا يكون إماماً ومعنى: ﴿عهدي﴾ أَيْ: نُبوَّتي