الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
﴿وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا﴾ أَيْ: هذا المكان وهذا الموضع ﴿بلداً﴾ مسكناً ﴿آمناً﴾ أَيْ: ذا أمنٍ لا يُصاد طيره ولا يُقطع شجره ولا يُقتل فيه أهله ﴿وارزق أهله من الثمرات﴾ أنواع حمل الشَّجر ﴿مَنْ آمن منهم بالله واليوم الآخر﴾ خَصَّ إبراهيم عليه السلام بطلب الرزق المؤمنين قال تعالى: ﴿وَمَنْ كفر فأمتعه قليلا﴾ فسأرزفه إلى منهى أجله ﴿ثمَّ أضطره﴾ أُلجئه فِي الآخرة ﴿إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ المصير﴾ هي