الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَا بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ
﴿وإذا لقوا الذين آمنوا﴾ يعني: منافقي اليهود ﴿قالوا آمنا﴾ بمحمَّدٍ وهو نبيٌّ صادقٌ نجده في كتبنا ﴿وإذا خلا بعضهم إلى بعض﴾ يعني: إذا رجع هؤلاء المنافقون إلى رؤساهم لاموهم فقالوا: ﴿أتحدثونهم﴾ أتخبرون أصحاب محمد - ﷺ - ﴿بما فتح الله عليكم﴾ من صفة النَّبيِّ المُبشَّر به ﴿ليحاجُّوكم﴾ ليجادلوكم ويخاصموكم ﴿به﴾ بما قلتم لهم ﴿عند ربكم﴾ في الآخرة يقولون: كفرتم به بعد أن وقفتم على صدقة ﴿أفلا تعقلون﴾ أفليس لكم ذهن الإنسانيَّة؟ فقال الله تعالى: