الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ
﴿لا يحزنهم الفزع الأكبر﴾ يعني: الإِطباق على النَّار وقيل: ذبح الموت بمرأىً من الفريقين ﴿وتتلقاهم الملائكة﴾ تستقبلهم فيقولون لهم ﴿هذا يومكم الذي كنتم توعدون﴾ للثواب ودخلوا الجنَّة