الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً ۖ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ۖ هَٰذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُم مُّعْرِضُونَ
﴿أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا برهانكم﴾ حجَّتكم على أن مع الله تعالى معبوداً غيره ﴿هذا ذكر مَنْ معي﴾ يعني: القرآن ﴿وذكر مَنْ قبلي﴾ يعني: التَّوراة والإِنجيل فهل في واحدٍ من هذه الكتب إلاَّ توحيد سبحانه وتعالى؟ ﴿بل أكثرهم لا يعلمون الحق﴾ فلا يتأمَّلون حجَّة التَّوحيد وهو قوله: ﴿فهم معرضون﴾