الباحث القرآني

قَالَ رَبِّی یَعۡلَمُ ٱلۡقَوۡلَ فِی ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۖ وَهُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ
﴿قال ربي يعلم القول﴾ أَيْ: ما يقال ﴿في السماء والأرض وهو السميع﴾ للأقوال ﴿العليم﴾ بالأفعال ثمَّ أخبر انَّ المشركين اقتسموا القول في القرآن وأخذوا ينقضون أقوالهم بعضها ببعض فيقولون مرَّةً: