الباحث القرآني

وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ ۖ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ
﴿وعلمناه صنعة لبوس لكم﴾ علم ما يلبسونه من الذروع ﴿لتحصنكم﴾ لتحرزكم ﴿من بأسكم﴾ من حربكم ﴿فهل أنتم شاكرون﴾ نعمتنا عليكم؟