الباحث القرآني

يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ ۚ لَبِئْسَ الْمَوْلَىٰ وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ
﴿يدعو لمَنْ ضرُّه أقرب من نفعه﴾ ضرره بعبادته أقرب من نفعه ولا ينفع عنده والعرب تقول لما لا يكون: هو بعيدٌ والمعنى في هذا أنَّه يضرُّ ولا ينفع ﴿لبئس المولى﴾ الناصر ﴿ولبئس العشير﴾ الصاحب والخليط