الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ
﴿الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق﴾ يعني: المهاجرين ﴿إلاَّ أن يقولوا ربنا الله﴾ أَيْ: لم يُخرجوا إلاَّ بأن وحَّدوا الله تعالى ﴿ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض﴾ لولا أن دفع الله بعض النَّاس ببعض ﴿لهدِّمت صوامع وبيعٌ﴾ في زمان عيسى عليه السَّلام ﴿وصلوات﴾ في أيَّام شريعة موسى عليه السَّلام يعني: كنائسهم وهي بالعبرانيَّة صلوتا ﴿ومساجد﴾ في أيام شريعة محمد ﷺ ﴿ولينصرنَّ الله من ينصره﴾ يعني: مَنْ نصر دين الله نصره الله على ذلك ﴿إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ﴾ على خلقه ﴿عزيز﴾ منيعٌ في سلطانه