الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ
﴿ولو اتبع الحق﴾ القرآن الذي يدعو إلى المحاسن ﴿أهواءَهم﴾ التي تدعو إلى المقابح أي: لو كان التَّنزيل بما يُحبُّون ﴿لفسدت السماوات والأرض﴾ وذلك أنها خلفت دلالةً على توحيد الله فلو كان القرآن على مرادهم لكن يدعو إلى الشِّرك وذلك يُؤدِّي إلى إفساد أدلة التَّوحيد وقوله: ﴿ومَنْ فيهنَّ﴾ لأنَّهم حينئذٍ يُشركون بالله تعالى ﴿بل أتيناهم بذكرهم﴾ بشرهم في الدُّنيا والآخرة