الباحث القرآني

إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ
﴿إنَّ الذين جاؤوا بالإِفك﴾ بالكذب على عائشة رضوان الله عليها وصفوان ﴿عصبة﴾ جماعة ﴿منكم﴾ يعني: حسَّان بن ثابت ومسطحاً وعبد الله ابن أُبيّ المنافق وحمنة بنت جحش ﴿لا تحسبوه﴾ لا تحسبوا ذلك الإفك ﴿شرّاً لكم بل هو خيرٌ لكم﴾ لأنَّ الله تعالى يأجركم على ذلك ويُظهر براءتكم ﴿لكلِّ امرىء منهم مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ﴾ جزاء ما اجترح من الذَّنب ﴿والذي تولَّى كبره﴾ تحمَّل معظمه فبدأ بالخوض فيه وهو عبد الله ابن أبي