الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
لَّوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَٰذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ
﴿لولا﴾ هلاَّ ﴿إذ سمعتموه﴾ يعني: الإِفك ﴿ظنَّ المؤمنون والمؤمنات﴾ رجع من الخطاب إلى الخبر والمعنى: ظننتم أيُّها المؤمنون بالذين هم كأنفسهم ﴿خيراً﴾ والمؤمنون كلُّهم كالنَّفس الواحدة وقلتم: ﴿هذا إفك مبين﴾ كذبٌ ظاهرٌ