الباحث القرآني

۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰةࣲ فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَبࣱ دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَةࣲ مُّبَـٰرَكَةࣲ زَیۡتُونَةࣲ لَّا شَرۡقِیَّةࣲ وَلَا غَرۡبِیَّةࣲ یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیمࣱ
﴿الله نور السماوات والأرض﴾ أَيْ: بنوره وهداه يهتدي من في السماوات والأرض ثمَّ ضرب مثلاً لذلك النُّور الذي يقذفه في قلب المؤمن حتى يهتدي به فقال: ﴿مثل نوره كمشكاة﴾ وهي الكوَّة غير النَّافذة والمراد بها ها هنا الذي وسط القنديل كالكوَّة يُوضع فيها الذُّبالة وهو قوله: ﴿فيها مصباح﴾ يعني: السِّراج ﴿المصباح في زجاجة﴾ لأنَّ النُّور في الزُّجاج وضوء النَّار أبين منه في كلِّ شيءٍ ﴿الزجاجة كأنها كوكب﴾ لبياضه وصفائه ﴿دريّ﴾ منسوبٌ إلى أنه كالدر ﴿يوقد﴾ أي: الزُّجاجة والمعنى للمصباح ولكنه حذف المضاف مَنْ قرأ بالياء أراد: يُوقد المصباح ﴿من شجرة﴾ أَيْ: من زيت شجرةٍ ﴿مباركة زيتونة لا شرقية﴾ ليست ممَّا يطلع عليها الشَّمس في وقت شروقها فقط ﴿ولا غربية﴾ أو عند الغروب والمعنى: ليس يسترها عن الشَّمس في وقتٍ من النَّهار شيءٌ فهو أنضر لها وأجود لزيتها ﴿يكاد زيتها يضيء﴾ لصفائه دون السراج وهو قوله: ﴿وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ﴾ يعني: نور السراج ونور الزيت ثم قال عزَّ مِنْ قائلٍ: ﴿يهدي الله لنوره مَنْ يشاء﴾ الآية
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتئاج.