الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ
﴿ألم تر أنَّ الله يسبح له﴾ يصلّي له ﴿من السماوات والأرض﴾ المطيع يُسبِّح له والعاصي يذلُّ أيضاً بخلق الله تعالى إيَّاه على ما يشاء على أنَّ الله بريءٌ من السُّوء ﴿والطير صافات﴾ أجنحتهنَّ في الهواء تسبِّح الله ﴿كلٌّ قد علم صلاته﴾ وهي لبني آدم ﴿وتسبيحه﴾ وهو عامٌّ لغيرهم من الخلق