الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
﴿فرددناه إلى أمه﴾ وذلك أنَّها دلَّتهم على أمِّ موسى فَدُفِعَ إليها تُربِّيه لهم وقوله: ﴿ولكن أكثرهم لا يعلمون﴾ آل فرعون كانوا لا يعملون أنَّ الله وعدها ردَّه عليها