الباحث القرآني

وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَىٰ رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ
﴿ولما توجَّه﴾ قصد بوجهه ﴿تلقاء مدين﴾ نحوها ﴿قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ﴾ قصد الطَّريق وذلك أنَّه لم يكن يعرف الطَّريق