الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَٰكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
﴿وما كنت بجانب الطور إذ نادينا﴾ موسى ﴿ولكن﴾ أوحينا إليك هذه القصص ﴿رحمة من ربك﴾