الباحث القرآني

فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الْأَنبَاءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لَا يَتَسَاءَلُونَ
﴿فَعَمِيَتْ عليهم الأنباء﴾ عميت عليهم الحجج لأنَّ الله تعالى قد أعذر إليهم في الدُّنيا فلا تكون لهم حجة يؤمئذ فسكتوا فذلك قوله: ﴿فهم لا يتساءلون﴾ أَيْ: لا يسأل بعضهم بعضا عم يحتجُّون به