الباحث القرآني

﴿يومَ تبيض وجوه﴾ أَيْ: وجوه المهاجرين والأنصار ومَنْ آمنَ بمحمدٍ عليه السَّلام ﴿وتسودّ وجوه﴾ اليهود والنَّصارى ومَنْ كفر به ﴿فأمَّا الذين اسودَّت وجوههم﴾ فيقال لهم: ﴿أكفرتم بعد إيمانكم﴾ لأنَّهم شهدوا لمحمدٍ عليه السَّلام بالنُّبوَّة فلمَّا قدم عليهم كذَّبوه وكفروا به
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    إسلام ويب