الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ ۖ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ۚ مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ
﴿قل إنما أعظكم بواحدة﴾ بخصلةٍ واحدةٍ وهي الطَّاعة لله تعالى ﴿أن تقوموا﴾ لأن تقوموا ﴿لله مثنى وفرادى﴾ مُجتمعين ومُنفردين ﴿ثم تتفكروا﴾ فتعلموا ﴿ما بصاحبكم﴾ محمد ﴿من جنة﴾ من جنونٍ ﴿إنْ هو إلاَّ نذير لكم﴾ ما هُوَ إِلا نَذِيرٌ لَكُمْ ﴿بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شديد﴾ إنْ عصيتموه