الباحث القرآني

ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ
﴿ثمَّ أورثنا﴾ أعطينا بعد هلاك الأمم ﴿الكتاب﴾ القرآن لـ ﴿الذين اصطفينا من عبادنا﴾ وهم أمَّة محمد ﷺ ثمَّ ذكر أصنافهم فقال: ﴿فمنهم ظالم لنفسه﴾ وهو الذي زادت سيئاته على حسناته ﴿ومنهم مقتصد﴾ وهو الذي استوت حسناته وسيِّئاته ﴿ومنهم سابق بالخيرات﴾ وهو الذي رجحت حسناته ﴿بإذن الله﴾ بقضائه وإرادته ﴿ذلك هو الفضل الكبير﴾ يعني: إيتاء الكتاب: