الباحث القرآني

تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ
وقوله: ﴿وأشرك به ما ليس لي به علم﴾ أيْ: أشرك بالله شيئاً لا علم لي به أنَّه شريك له