الباحث القرآني

نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ
﴿نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة﴾ أَيْ: أنصاركم وأحباؤكم وهم قرناؤهم الذين كانوا معهم في الدُّنيا من الحفظة يقولون لهم: لن نُفارقكم في القيامة حتى ندخلكم الجنَّة ﴿ولكم فيها ما تدَّعون﴾ تمنون وتسألون