الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
وقوله: ﴿وكنتُ عليهم شهيداً﴾ أَيْ: كنت أشهد على ما يفعلون ما كنتُ مقيماً فيهم ﴿فلما توفيتني﴾ يعني: رفعتني إلى السَّماء ﴿كنت أنت الرقيب﴾ الحفيظ ﴿عليهم وأنت على كلِّ شيء شهيد﴾ أَيْ: شهدت مقالتي فيهم وبعد ما رفعتني شهدتَ ما يقولون من بعدي