الباحث القرآني

فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ
﴿فلما نسوا ما ذكروا به﴾ تركوا ما وُعظوا به ﴿فتحنا عليهم أبواب كلِّ شيء﴾ من النِّعمة والسُّرور بعد الضُّرِّ الذي كانوا فيه ﴿حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم﴾ في حال فرحهم ليكون أشدَّ لتحسُّرهم ﴿بغتةً فإذا هم مبلسون﴾ آيسون من كلِّ خير