الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ
﴿فلما رأى القمر بازغاً﴾ طالعاً فاحتجَّ عليهم في القمر والشَّمس بمثل ما احتجَّ به عليهم في الكوكب وقوله: ﴿لئن لم يهدني ربي﴾ أَيْ: لئن لم يُثبِّتني على الهدى وقوله للشَّمس: