الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
حَقِيقٌ عَلَىٰ أَن لَّا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ
وقوله: ﴿حقيق على أن لا أقول﴾ أَيْ: أنا حقيق بأن لا أقول ﴿على الله إلاَّ﴾ ما هو ﴿الحق﴾ وهو أنَّه واحدٌ لا شريك له ﴿قد جئتكم ببينة من ربكم﴾ أي: بأمرٍ من ربِّكم وهو العصا ﴿فأرسل معي بني إسرائيل﴾ أي: أطلق عليهم وخلِّهم وكان فرعون قد استخدمهم في الأعمال الشاقة