الباحث القرآني

قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ
﴿قالوا أرجه وأخاه﴾ أَخِّرْ أمره وأمر أخيه ولا تعجل ﴿وأرسل في المدائن﴾ في مدائن صعيد مصر ﴿حاشرين﴾ رجالاً يحشرون إليك مَنْ في الصَعيد من السَّحرة فأرسل ﴿وجاء السحرة فرعون﴾ وطالبوه بالمال والجوائز إنْ غلبوه فأجابهم فرعون إلى ذلك وهو قوله: