الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَٰذِهِ ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ ۗ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
﴿فإذا جاءتهم الحسنة﴾ الخصب وسعة الرِّزق ﴿قَالُوا لَنَا هَذِهِ﴾ أَيْ: إنَّا مستحقُّوه على العادة التي جرت لنا من النِّعمة ولم يعلموا أنَّه من الله فيشكروا عليه ﴿وإن تصبهم سيئة﴾ قحط وجدب ﴿يطيروا﴾ يتشاءموا ﴿بموسى﴾ وقومه وقالوا: إنَّما أصابنا هذا الشرُّ بشؤمهم ﴿ألا إنَّما طائرهم عند الله﴾ شؤمهم جاءهم بكفرهم بالله ﴿وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ﴾ أنَّ الذي أصابهم من الله