الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ ۖ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ
﴿ولما وقع عليهم الرجز﴾ أَيْ: العذاب وهو ما كانوا فيه من الجراد وما ذكر بعده ﴿قَالُوا يَا مُوسَى ادع لنا ربك بما عهد عندك﴾ بما أوصاك به وتقدَّم إليك أن تدعوه به ﴿لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لنؤمننَّ لك ولنرسلنَّ معك بني إسرائيل﴾