الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ
﴿ثم لآتينَّهم من بين أيديهم﴾ يعني: آخرتهم التي يردون عليها فَأُشكِّكهم فيها ﴿ومن خلفهم﴾ دنياهم التي يُخَلِّفونها فأُرغِّبهم فيها ﴿وعن أيمانهم﴾ أُشبِّه عليهم أمر دينهم ﴿وعن شمائلهم﴾ أُشهِّي لهم المعاصي