الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ
﴿واذكر ربك في نفسك﴾ يعني: القراءة في الصَّلاة ﴿تضرُّعاً وخيفة﴾ استكانةًَ لي وخوفاً من عذابي ﴿ودون الجهر﴾ دون الرَّفع ﴿من القول بالغدو والآصال﴾ بالبُكُر والعشيَّات أُمر أن يقرأ في نفسه في صلاة الإِسرار ودون الجهر فيما يرفع به الصَّوت ﴿ولا تكن من الغافلين﴾ الذين لا يقرؤون في صلاتهم