الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ
﴿إنَّ الذين كذبوا بآياتنا﴾ بحججنا التي تدلُّ على توحيد الله ونبوَّة الأنبياء ﴿واستكبروا عنها﴾ ترفَّعوا عن الإِيمان بها والانقياد لأحكامها ﴿لا تفتح لهم أبواب السماء﴾ لا تصعد أرواحهم ولا أعمالهم ولا شيء ممَّا يريدون الله به إلى السَّماء ﴿ولا يدخلون الجنة حتى يلج﴾ يدخل ﴿الجمل في سم الخياط﴾ ثقب الإِبرة يعني: أبدأً ﴿وكذلك﴾ وكما وصفنا ﴿نجزي المجرمين﴾ أَي: المكذِّبين بآيات الله ثمَّ أخبر عن إحاطة النَّار بهم من كلِّ جانبٍ فقال: