الباحث القرآني

هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ ۚ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ۚ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ
﴿هل ينظرون﴾ ينتظرون أَيْ: كأنَّهم ينتظرون ذلك لأنَّه يأتيهم لا محالة ﴿إلاَّ تأويله﴾ عاقبة ما وعد الله في الكتاب من البعث والنُّشور ﴿يوم يأتي تأويله﴾ وهو يوم القيامة ﴿يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ﴾ تركوا الإِيمان به والعمل له من قبل إتيانه: ﴿قد جاءت رسل ربنا بالحق﴾ بالصِّدق والبيان ﴿فهل لنا من شفعاء﴾ هل يشفع لنا شافعٌ؟ ﴿أو﴾ هل ﴿نردُّ﴾ إلى الدُّنيا ﴿فَنَعْمَلَ غَيْرَ الذي كنا نعمل﴾ نوحِّد الله ونترك الشِّرك يقول الله: ﴿قد خسروا أنفسهم﴾ حين صاروا إلى الهلاك ﴿وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ﴾ سقط عنهم ما كانوا يقولونه مِنْ أنَّ مع الله إلهاً آخر