الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
﴿ومن يُوَلَّهِمْ يومئذٍ﴾ أَيْ: يوم لقاء الكفَّار ﴿دُبُرَهُ إِلا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ﴾ مُنعطفاً مُستَطرداً يطلب العودة ﴿أو متحيزاً﴾ مُنضمَّاً ﴿إلى فئة﴾ لجماعةٍ يريدون العود إلى القتال ﴿فقد باء بغضب من الله﴾ الآية وأكثر المفسرين على أنَّ هذا الوعيد إنَّما كان لمَنْ فرَّ يوم بدرٍ وكان هذا خاصَّاً للمنهزم يوم بدرٍ