الباحث القرآني

اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ
﴿اتخذوا أحبارهم ورهبانهم﴾ علماءهم وعُبَّادهم ﴿أرباباً﴾ آلهةً ﴿من دون الله﴾ حيث أطاعوهم في تحليل ما حرَّم الله وتحريم ما أحلَّ الله ﴿والمسيح ابن مريم﴾ اتخذوه ربَّاً ﴿وما أمروا﴾ في التَّوراة والإِنجيل ﴿إلاَّ ليعبدوا إلهاً واحداً﴾ وهو الذي لا إله غيره ﴿سبحانه عمَّا يشركون﴾ تنزيهاً له عن شركهم