الباحث القرآني

أَلَمۡ یَأۡتِهِمۡ نَبَأُ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ قَوۡمِ نُوحࣲ وَعَادࣲ وَثَمُودَ وَقَوۡمِ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَأَصۡحَـٰبِ مَدۡیَنَ وَٱلۡمُؤۡتَفِكَـٰتِۚ أَتَتۡهُمۡ رُسُلُهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِۖ فَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیَظۡلِمَهُمۡ وَلَـٰكِن كَانُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ یَظۡلِمُونَ
﴿ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم﴾ ألم يأتهم خبر الذين أُهلكوا في الدُّنيا بذنوبهم فيتَّعظوا ثم ذكرهم ﴿قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم﴾ يعني: نمروذ ﴿وأصحاب مدين﴾ قوم شعيب ﴿والمؤتَفِكاتِ﴾ وأصحاب المؤتفكات وهي قرى قوم لوط ﴿فما كان الله ليظلمهم﴾ ليعذِّبهم قبل بعث الرَّسول ﴿ولكن كانوا أنفسهم يظلمون﴾ بتكذيب الرُّسل