الباحث القرآني

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا
قوله تعالى: ﴿وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَك﴾: ذكر بعض العلماء أنه ناسخ لِفَرْضِ قيام الليل في سورة المزمل. وأكثر الناس على أن الناسخ لفرض قيام الليل في سورة المزمل قوله: ﴿فَتَابَ عَلَيْكُمْ فاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ القُرآنِ﴾ [المزمل: 20] مع ما قبل ذلك وما بعده. وقد قال ابنُ عباس: نافلة لك، معناه: فرضٌ عليك خاصة.