الباحث القرآني

حَدَّثَنَا الْفَرَّاءُ، قال: تفسير مشكل إعراب القرآن ومعانيه، أمّ الكتاب، قال: فأول ذلك اجتماع القراء وكُتّابِ المصاحف [[بهامش نسخة أ: «الكتب»]] على حذف الألف من ﴿بسم الله الرحمن الرّحيم﴾ ، [وفى فواتح الكتب، وإثباتهم الألف فى قوله][[ما بين المربعين ساقط من ج، ش. والذي فيهما: «بخلاف قوله «فسبح ... »» إلخ.]] : ﴿فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ﴾[[آخر سورة الحاقة، وآية 74 من الواقعة.]] [وإنما حذفوها من ﴿بسم الله الرحمن الرحيم﴾ أول السور والكتب][[مابين المربعين فى أ.]] لأنها وقعت في موضع معروف لا يجهل القارئ معناه، ولا يحتاج إلى قراءته، فاستُخِفّ طرحُها لأن من شأن العرب الإيجاز وتقليلَ الكثير إذا عُرِف معناه. وأثبتت فى قوله: ﴿فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ﴾ لأنها لا تلزم هذا الاسم، ولا تكثر معه ككثرتها مع الله تبارك وتعالى. ألا ترى أنك تقول: «بسم الله» عند ابتداء كل فعل تأخذ فيه: من مأكَلٍ أو مشرب أو ذبيحة. فخفّ عليهم الحذف لمعرفتهم به. وقد رأيت بعض الكتّاب تدعوه معرفته بهذا الموضع إلى أن يحذف الألف والسين من «اسم» لمعرفته بذلك، ولعلمه بأن القارئ لا يحتاج إلى علم ذلك. فلا تَحذِفنّ ألف «اسم» إذا أضفته إلى غير الله تبارك وتعالى، ولا تَحذِفَنّها مع غير الباء من الصفات [[الصفة عند الكوفيين حرف الجرّ والظرف.]] وإن كانت تلك الصفةُ حرفًا واحدا، مثل اللام والكاف. فتقول: «لاسم الله حلاوة في القلوب»، و«ليس اسم كاسم الله»، فتثبت الألف في اللام وفي الكاف لانهما لم يستعملا كما استعملت الباء في اسم اللَّه. ومما كثر فِي كلام العرب فحذفوا منه أكثر من ذا قولهم: «أيش عندك»، فحذفوا إعراب [[يريد بإعراب الحرف حركته.]] «أي» وإحدى ياءيه، وحذفت الهمزة من «شيء» ، وكُسرت الشين وكانت مفتوحة في كثير من الكلام لا أُحْصِيه. فإن قال قائل: إنما حذفنا الألف من «بسم الله» لأن الباء لا يُسكت عليها، فيجوز ابتداء الاسم بعدها. قيل له: فقد كتبت العرب في المصاحف وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا [[آية 32 سورة الكهف، و 13 سورة يس.]] بالألف والواو لا يُسكت عليها في كثير من أشباهه. فهذا يبطل [[فى ش: «تبطيل» ويبدو أنه تصحيف عما أثبتناه.]] ما ادّعى.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.