الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ جَزَآءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا﴾ رفعت الجزاء بإضمار (لهم) كأنك قلت: فلهم جزاء السيئة بمثلها؛ كما قال ﴿ففِدية مِن صِيامٍ﴾ و ﴿فصيام ثلاثةِ أيام فى الحج﴾ والمعنى: فعليه صيام ثلاثة أيام، وعليه فدية. وإن شئت رفعت الجزاء بالباء فى قوله: ﴿جَزَآءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا﴾ والأوّل أعجب إلىَّ. وقوله: ﴿كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً﴾ و (قطْعا). والقِطَع قراءة العامَّة. وهى فى مصحف أبى (كأنما يَغْشَى وجوهَهم قِطْع من الليل مظلم) فهذه حجة لمن قرأ بالتخفيف. وإن شئت جعلت المظلم وأنت تقول قِطْع قطعا من الليل، وإن شئت جعلت المظلم نعتا للقطع، فإذا قلت قطعا كان قطعا من الليل خاصة. والقطع ظلمة آخر الليل ﴿فأَسِر بأهلك بقطع من الليل﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.