الباحث القرآني

وقوله: ﴿إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْئاً وَلَـٰكِنَّ ٱلنَّاسَ﴾ للعرب فى (لكن) لغتان: تشديد النون وإسكانها. فمن شدّدها نصب بها الأسماء، ولم يلها فَعَلَ ولا يَفْعَل. ومَن خفَّف نُونها وأسكنها لم يُعمِلها فى شىء اسمٍ ولا فعل، وكان الذى يعمل فى الاسم الذى بعدها ما معه، ينصبه أو يرفعه أو يخفضه؛ من ذلك قوله ﴿ولكِنِ الناسُ أَنفسهم يظلِمون﴾ ﴿ولكِنِ اللّهُ رَمَى﴾ ﴿ولكِنِ الشياطينُ كفروا﴾ رُفعت هذه الأحرف بالأفافيل التى بعدها. وأمَّا قوله ﴿ما كان محمد أَبا أَحدٍ مِن رِجالِكم ولكِن رسولَ اللّهِ﴾ فإنك أضمرت (كان) بعد (لكن) فنصبت بها، ولو رفعته على أن تضمر (هو): ولكن هو رسول الله كان صوابا. ومثله ﴿وما كان هذا القرآن أن يفترى مِن دونِ اللّهِ ولكِن تصدِيقَ الذى بين يديه﴾ و (تصدِيقُ). ومثله ﴿ما كان حدِيثا يفترى ولكِن تصدِيقَ الذى بين يديه﴾ (وتصديقُ). فإذا ألقيت من (لكن) الواو التى فى أوّلها آثرت العربُ تخفيف نونها. وإذا أدخلوا الواو وآثروا تشديدها. وإنما فعلوا ذلك لأنها رجوع عمَّا أصاب أوّل الكلام، فشبِّهت ببل إذْ كان رجوعا مثلها؛ ألا ترى أنك تقول: لم يقم أخوك بل أبوك ثم تقول: لم يقم أخوك لكن أبوك، فتراهما بمعنى واحد، والواو لا تصلح فى بل، فإذا قالوا (ولكن) فأدخلوا الواو تباعدت من (بل) إذ لم تصلح الواو فى (بل)، فآثروا فيها تشديد النون، وجعلوا الواو كأنها واو ودخلت لعطفٍ لا لمعنى بل. وإنما نصبت العربُ بها إذا شُدّدت نونها لأن أصلها: إنّ عبدالله قائم، فزيدت على (إن) لام وكاف فصارتا جميعا حرفا واحدا؛ ألا ترى أن الشاعر قال: * ولكننِى مِن حُبّها لكَميد * فلم تدخل اللام إلا لأن معناها إنّ. وهى فيما وصلت به من أوّلها بمنزلة قول الشاعر: لهِنَّكِ من عَبْسِيّةٍ لوِسيمةٌ * على هُنُواتٍ كاذبٍ من يقولها وصل (إنّ) ها هنا بلام وهاء؛ كما وصلها ثَمَّ بلام وكاف. والحرف قد يوصل من أوّله وآخره. فما وصل من أوله (هذا)، (ها ذاك)، وصل بـ (ها) من أوّله. ومما وصل من آخره. قوله: ﴿إمَّا تُرِيَنِّى ما يُوعدون﴾، وقوله: لتذهبن ولتجلسن. وصل من آخره بنون وبـ (ما). ونرى أن قول العرب: كم مالك، أنها (ما) وصلت من أولها بكاف، ثم إن الكلام كثر بـ (كم) حتى حذفت الألف من آخرها فسكنت ميمها؛ كما قالوا: لِمْ قلت ذاك؟ ومعناه: لِمَ قلت ذاك، ولمَا قلت ذاك؟ قال الشاعر: يا أبا الأسود لِمْ أسلمتنى * لهموم طارقات وذِكر وقال بعض العرب فى كلامه وقيل له: منذ كم قعد فلان؟ فقال: كَمُذْ أخذتَ فى حديثك، فردُّه الكاف فى (مذ) يدلّ على أن الكاف فى (كم) زائدة. وإنهم ليقولون: كيف أصبحت، فيقول: كالخير، وكخير. وقيل لبعضهم: كيف تصنعون الأَقِط؟ فقال: كهيّن.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.