الباحث القرآني

وقوله: ﴿جَعَلَ ٱلشَّمْسَ ضِيَآءً وَٱلْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ﴾ ولم يقل: وقدّرهما. فإن شئت جعلت تقدير المنازل القمر خاصّة لأنّ به نعلم الشهور. وإن شئت جعلت التقدير لهما جميعا، فاكتفى بذكر أحدهما من صاحبه كما قال الشاعر: رمانى بأمرٍ كنتُ منه ووالدى * بريئا ومن جُولِ الطَوىّ رمانى وهو مثل قوله ﴿والله ورسولُه أَحَقُّ أَن يُرْضُوه﴾ ولم يقل: أن يرضوهما.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.