الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿لَيُنبَذَنَّ فِي ٱلْحُطَمَةِ﴾. قرأها العوام: "لَيُنْبَذَنَّ" على التوحيد، وقرأها الحسن البصرى وحده [148/ب] "لَيُنْبَذَانِّ فى الحطمة" يريد: الرجل وماله، والحطمة، اسم من أسماء النار، كقوله: جهنم، وسقر، ولظى فلو ألقيت منها الألف واللام إِذ كانت اسما لم يَجرِ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.